منذ بداية إعلان فترة تعليق دوام المدارس ضمن الإجراءات الاحترازية للتصدي لانتشار فيروس كورونا كثفت قناة الفضائية التربوية الندوات والدروس التعليمية لتعويض الفاقد التعليمي للطلاب ومساعدتهم على متابعة دروسهم واستثمار فترة تعليق الدوام لزيادة حصيلتهم المعرفية.

مدير الفضائية وائل شاهين أوضح في تصريح لـ سانا أن وزارة التربية وضعت خطة حددت من خلالها مواعيد بث الندوات والدروس التعليمية خلال فترة تعليق الدوام لتعويض الفاقد التعليمي تضمنت أربع فترات بث مباشر للدروس التعليمية بمواعيد مختلفة للحلقة الأولى والثانية والشهادتين الإعدادية والثانوية وللمرحلة الثانوية إضافة الى ثلاث ندوات يومية خلال النهار بأوقات مختلفة.

ولفت شاهين إلى أن القناة سوف تبث خارج الخطة برامج مسجلة لتعليم اللغات العربية والإنكليزية والروسية والفرنسية إضافة إلى برامج تعليمية إثرائية رديفة تبث بعد انتهاء البث المباشر تتضمن مجموعة من البرامج ذات صلة بالمنهاج التعليمي.

وتعتمد القناة بالتزامن مع عرضها المباشر بثا على مختلف مواقعها الالكترونية وصفحتها على فيسبوك إضافة إلى تلقي اتصالات الطلاب والإجابة عن أسئلتهم طيلة فترة البث المباشر.

وذكر شاهين أن فترة الدروس التي تبث تعوض الطلاب عن جزء مهم من الفاقد التعليمي الناتج عن تعليق الدوام وبإمكان المدرسين بعد عودة الطلاب إجراء إعادة بسيطة للدروس التي تم بثها.

راغب الجدي موجه أول لمادة التاريخ أشار إلى أن الدروس والندوات ستركز على معلومات أساسية في المواد وهي كافية لترميم الفجوة المعرفية في حال قام المتعلم بمتابعة الدرس ومراجعة الكتاب.

فيما عبر علي محمد مدرس تاريخ عن ارتياحه للتفاعل الكبير من قبل الطلاب مع الندوات التعليمية من خلال الاتصالات الهاتفية ومن جهتها أكدت الدكتورة سوزان إدريس مدرسة فلسفة أن الخطة تستكمل المنهاج المدرسي من حيث توقف وبالطريقة نفسها المتبعة في الصفوف المدرسية.

من جانبها ذكرت المدرسة براءة البلخي أن مادة الفلسفة تعتبر مادة جافة لبعض الطلاب لا يمكنهم دراستها بمفردهم في المنزل لذلك تساعدهم الدروس المباشرة بشكل مبسط ليسهل عليهم فهمها.

الدكتور عهد شلغين موجه أول في مادة الفلسفة بالوزارة رأى أن الخطة التي وضعتها وزارة التربية أسهمت في شغل أوقات الفراغ لدى الطلبة واستثمارها بشكل مفيد.

أضف تعليق


كود امني
تحديث