على مدى ساعتين تنافس اليوم طلاب وطالبات من الصف الأول الثانوي في جميع المحافظات ضمن اختبارات المرحلة الثانية من الأولمبياد العلمي السوري لعام 2019-2020 على مستوى المناطق “المجمعات التربوية”.

وشملت الاختبارات التي أقامتها هيئة التميز والإبداع بالتعاون مع مديريات التربية الطلاب المتأهلين من تصفيات المدارس “المرحلة الأولى” بعلوم “الرياضيات والفيزياء والكيمياء والمعلوماتية وعلم الأحياء” حيث وضعت الأسئلة مركزياً من قبل اللجنة العلمية في الهيئة بينما سيتم تصحيحها من قبل الموجهين الاختصاصيين في كل مجمع تربوي وبإشراف لجنة الأولمبياد المعنية بالمحافظة.

وخلال مواكبة سانا الاختبارات في ثانوية الشهيد علي خلوف بدمشق قال مدير المكتب الإعلامي بهيئة التميز والإبداع مالك حمود إن تصفيات المرحلة الثانية اختبارات نوعية وذات مستوى علمي أعلى وأعمق من المرحلة السابقة ويتأهل الناجحون فيها إلى المرحلة الثالثة على مستوى المحافظات.

الموجه الاختصاصي لمادة الرياضيات سهيل الناقولا نوه بمنافسات الأولمبياد كتجربة علمية مفيدة للطلاب تساعدهم على تحدي ذاتهم في المجال الذي يبدعون به والوصول إلى مستويات عالمية إضافة إلى أنها تشكل ضرورة لفرز الطلاب المتميزين علمياً لتتم رعايتهم والاهتمام بهم بحيث يكونون نواة أساسية في الجامعات ويسهمون بتطور البلد مستقبلاً.

وفي لقاءات مع سانا أعرب عدد من الطلاب والطالبات عن أملهم بتحقيق مراكز متقدمة في منافسات الموسم الحالي والانضمام إلى الفرق الوطنية للمشاركة في المسابقات العالمية لافتين إلى أن الأولمبياد فرصة لاكتشاف عوالم معرفية جديدة غير تقليدية.

وفي السويداء بين مدير التربية بالمحافظة بسام أبو محمود أن 1011 طالباً وطالبة تقدموا للاختبارات توزعوا على ستة مراكز امتحانية شملت مجمعات مدينة السويداء وشهبا وصلخد والقريا والمشنف والمزرعة.

وعبر عدد من الطلاب المتقدمين للاختبارات عن طموحهم للوصول إلى مستويات متقدمة على المستوى الوطني وتمثيل سورية بالمحافل الدولية.

وفي درعا شارك 1723 طالباً وطالبة في الاختبارات وأشار معاون مدير التربية لشؤون التعليم الثانوي وائل السالم في تصريح لمراسل سانا إلى أنه تم التحضير للمرحلة الثانية قبل أسبوع.

ومن مركز مدرسة القصور الثانية بمدينة درعا أشار عدد من الطلاب إلى أن الأسئلة متوسطة وتناسب مستويات الطلاب وتعتمد نمطاً بعيداً عن النمط المعتمد في الكتب المدرسية.

وفي حمص شارك 3500 طالب وطالبة في الاختبارات وأشار أحمد إبراهيم مدير التربية بالمحافظة إلى اتخاذ كل الإجراءات لإنجاح اختبارات الأولمبياد في جميع مراحله والوصول إلى مخرجات نوعية من الطلبة المتميزين في مختلف المواد العلمية لافتا إلى أنه تم توزيع الطلبة المشاركين على 16 مركزاً.

بدورهم أكد عدد من الطلبة أهمية المشاركة في الأولمبياد باعتباره محطة مهمة لتقييم خبراتهم ومعارفهم والعمل على تنمية مداركهم في شتى العلوم.

وفي اللاذقية شارك 1605 طلاب وطالبات في الاختبارات وأشار عمران أبو خليل مدير التربية بالمحافظة في تصريح لمراسلة سانا إلى جهود المديرية لتأمين البنية التحتية اللازمة لإجراء الاختبارات حيث كانت هناك 10 مقرات امتحانية تضم 16 مركزاً امتحانياً.

وبين عدد من الطلاب المشاركين أن الأسئلة تناسب المستوى الثاني من حيث درجة الصعوبة كما أنها تختبر مستوى ذكاء الطالب وقدرته على المحاكمة العقلية والتفكير المنطقي والسرعة والدقة لحل الأسئلة ضمن وقت محدد.

وفي طرطوس أوضح علي شحود مدير التربية بالمحافظة أن عدد الطلاب المشاركين بالمواد الخمسة بلغ 2496 طالباً وطالبة توزعوا على 9 مراكز بالمحافظة.

وعبر الطلبة عن ارتياحهم للأجواء الإيجابية التي قدموا فيها الاختبار مشيرين إلى أن الأسئلة متنوعة تشمل كل المستويات.

وفي حماة تقدم لاختبارات المرحلة الثانية من الأولمبياد العلمي السوري 2937 طالباً وطالبة من الصف العاشر الثانوي وذلك في 38 مدرسة في مختلف أنحاء المحافظة إضافة إلى 144 طالباً وطالبة من محافظة إدلب.

وأشار يحيى منجد مدير تربية حماة في تصريح لمراسل سانا إلى أن الاختبارات جرت وفق كل اختصاص اختاره الطالب مبيناً أن الأسئلة شملت ثلاثة مستويات عادية ومتوسطة وعالية حاكت مستويات التفكير العليا للطلاب المتميزين.

وأكد عدد من الطلاب أن المشاركة في الأولمبياد من شأنها تطوير قدراتهم وكفاءتهم ورفع مستوياتهم في المواد العلمية.

وفي حلب شارك بالاختبارات 1725 طالباً وطالبة من المدارس العامة والخاصة في مركزي المأمون ونابلس.

وذكرت رشا أوغلي معاونة مدير التربية بحلب أن مستوى الأسئلة يراعي قدرات الطلاب وتنميتها ولا سيما إدارة الوقت والبحث العلمي لتمكين الطالب من الحصول على المعلومة بشكل دقيق ومنهجي.

وأوضح عدد من الطلاب أن الأسئلة تراوحت بين المتوسطة والصعبة وتحتاج إلى مزيد من الجهود للإجابة عنها.

وفي دير الزور قال مدير التربية بالمحافظة خليل حاج عبيد إن عدد المشاركين في الاختبارات بلغ 399 طالباً وطالبة توزعوا على ثلاثة مراكز في كل من مدينة دير الزور والميادين وموحسن.

وبين عدد من الطلاب والطالبات أن الأولمبياد فرصة للتميز والتفوق والإبداع وأن هذه المرحلة تتطلب المزيد من التركيز والاجتهاد مبينين أن الأسئلة تعتمد على الفهم والاستيعاب ويمكن للطالب الذي يمتلك حب المادة أن يتجاوز الاختبار.

وفي القنيطرة شارك 310 طلاب وطالبات في منافسات المرحلة.

مدير التربية عماد الأسعد أوضح في تصريح لـ سانا أن الاختبارات جرت في ثلاثة مراكز في تجمعي مساكن برزة والزاهرة بدمشق وفي مدرسة سليم السامية بخان أرنبة على أرض المحافظة.

وفي الحسكة شارك 423 طالباً وطالبة في المنافسات.

وبين مدير ثانوية أبي تمام ماهر المهشم أن أجواء التنافس والحماسة كانت تسيطر على الاختبار بعد أن انتقل الطلاب إلى المرحلة الثانية من الأولمبياد وهم عازمون على الانتقال إلى مرحلة جديدة يثبتون فيها جدارتهم العلمية والمعرفية.

وأكد عدد من الطلاب أن أسئلة الاختبار تميزت بالتدرج من الأسهل إلى الأصعب كما تحتاج مادة الرياضيات إلى زيادة في التركيز على الإجابات والربط المعلوماتي للوصول إلى الإجابة الأدق.

وكان قد شارك في المرحلة الأولى من الأولمبياد التي أقيمت خلال الشهر الماضي 1265 طالباً وطالبة يمثلون ثلاثاً وعشرين من مدارس مدينتي الحسكة والقامشلي وريفهما.

ومن المقرر أن تقام اختبارات المرحلة الثالثة على مستوى المحافظات في الحادي والعشرين من الشهر الجاري.

وتقام منافسات الأولمبياد العلمي السوري بطريقة هرمية ومتتالية تبدأ بالمدارس ومن ثم على مستوى المناطق وبعدها على مستوى المحافظات ومن ثم على مستوى سورية لتبدأ بعدها رحلة التأهيل والتدريب بدءاً من المحافظات وصولاً إلى التدريب المركزي من خلال الملتقى العلمي الذي يقام بدمشق في صيف كل عام استعداداً للمشاركات العالمية.

أضف تعليق


كود امني
تحديث