أكد الدكتور هزوان الوز وزير التربية أن العملية الامتحانية التي انتهت يوم أمس قد سارت بشكل جيد مع وجود بعض المخالفات التي تم ضبطها من قبل مندوبي الوزارة الذين تواجدوا في المحافظات كافة،

موضحاً أن هذه المخالفات قد تضاعفت عن العام 2013 الذي بلغ عدد مخالفات الغش فيه 951 حالة غش، ولا نستغرب أن هذا الرقم قد تضاعف وذلك نتيجة الإجراءات التي اتخذتها الوزارة من خلال المتابعة الجادة والمسؤولة في كافة المراكز الامتحانية وذلك انطلاقاً من حرصنا الشديد على أن تكون الامتحانات نزيهة وشفافة تراعي الفروق العلمية والمعرفية عند كل الطلاب، هذا بالإضافة إلى جهدنا الذي انصب باتجاه تحقيق العدالة بين الطلاب، ولا نستغرب أننا واجهنا بعض الصعوبات في بعض المحافظات لكننا تجاوزناها بفضل جهود زملائنا المتواجدين في كل المراكز الأمر الذي جعل أرقام المخالفات مضاعفاً عن العام السابق كما أشرنا وأؤكد أننا لم نظلم أحداً في أي إجراء اتخذناه.‏

وأشار وزير التربية إلى متابعة إنجاز بقية الأعمال الامتحانية بالحرص والدقة المعهودة استناداً إلى التعليمات والأسس والمعايير المحددة وصولاً إلى أفضل النتائج وبالسرعة المطلوبة.‏

وأضاف إن الوزارة وحرصاً منها على إصدار النتائج في وقت مبكر بدأت بعملية التصحيح بالتزامن مع عملية إجراء الامتحانات، ولجأت إلى اختيار عينات عشوائية لأوراق الإجابة في بعض المواد لأكثر من محافظة، وصححت أثناء وضع سلم المادة فتبين أن نسبة النجاح في العينة جيدة، وهذا ما يؤكد وضوح الأسئلة وشموليتها وتنوعها وتناسبها مع مستويات الطلاب المعرفية، مؤكداً أن العملية الامتحانية لم تكن لتثمر النتائج المرجوة على أرض الواقع لولا همة أبنائنا وأوليائهم وإرادتهم، وتصميم العاملين في المجال التربوي على قبول التحدي الذي يمارسه الإرهابيون بحق طلبة العلم، فكان التحاق الطلاب والمراقبين بالمراكز الامتحانية رسالة للعالم أجمع أن الشعب السوري محب للحياة وأنه أكبر من أي إرهاب.‏

تعليمات التقدم للدورة الثانية‏

وبين الوزير أن امتحانات الدورة الثانية «التكميلية» لشهادة الدراسة الثانوية العامة والشرعية قد تم تحديدها اعتباراً من يوم الأحد الثالث من شهر آب القادم ولغاية الرابع عشر منه، وذلك بغية تمكين الطلاب التحضير لهذه الدورة بشكل جيد بالنسبة لمن يريد تحسين درجاته أم بالنسبة للراسب بثلاث مواد على الأكثر بحيث يقبل في الدورة الثانية الطلاب الراسبون بثلاث مواد على الأكثر في الدورة الأولى، والطلاب الناجحون بالدورة الأولى ويرغبون بتحسين درجاتهم في ثلاث مواد على الأكثر، ولا يحق للطالب الناجح في دورة 2013 (الدورة الأولى) ولم يتقدم لدورة 2013 (الدورة الثانية) وتقدم لدورة 2014 (الدورة الأولى) التقدم لامتحانات الدورة الثانية مهما كانت نتيجته.‏

كما لا يحق للطالب الناجح في الدورة الثانية لدورة 2013 وتقدم لدورة 2014 (الدورة الأولى) التقدم لامتحانات الدورة الثانية مهما كانت نتيجته.‏

ويعتبر الطالب راسباً في المادة التي لم يتقدم بها ويحق له التقدم بها في الدورة الثانية وفق شروط التقدم، ويحق للطالب المتقدم لامتحان الشهادة الثانوية المهنية (الصناعية ـ النسوية) الراسب في التدريبات العملية التقدم لامتحانات الدورة الثانية وتعتبر مادة من المواد التي رسب بها، ولا يحق للطالب الناجح في التدريبات العملية التقدم لامتحاناتها بصفة محسن.‏

ولا يحق للطالب الراسب في أي مادة أن يدخل امتحان الدورة الثانية محسناً في مادة أخرى، ويحق للطالب الذي فرضت بحقه درجة الصفر في المادة التقدم لهذه المادة في الدورة الثانية وفق شروط التقدم.‏

ويبدأ التسجيل للدورة الثانية اعتباراً من صباح اليوم التالي لصدور نتائج الدورة الأولى ولمدة أسبوع، وتستوفى من الطالب رسوم التسجيل المعتمدة وهي طابع مالي قيمته (10) ليرات وطابع تعليم قيمته (10) ليرات وطابع الهلال الأحمر (10) ليرات وطابع مالي برسم الامتحان قيمته (200) ليرات وطابع مجهود حربي قيمته (50) ليرة.‏

يعتمد في تحديد الطلبة الأوائل لدورة 2014 وفق نتائج امتحانات الدورة الأولى ووفق أحكام المرسوم /33/ وتعديلاته.‏

ويتم تحديد ترتيب الطلبة الأوائل المقبولين في الجامعات في مفاضلة الثانوية المهنية بفروعها (الصناعية ـ التجارية ـ النسوية) وفق نتائج الدورة الأولى .‏

ويتم اعتراض الطالب على درجة مادتين للدورة الأولى وعلى عقوبة الحرمان خلال خمسة أيام من تاريخ صدور نتائج الدورة الأولى ويتم الرد على الاعتراض قبل بدء امتحانات الدورة الثانية.‏

ويحق للطالب الذي سجل لتحسين درجاته في الدورة الثانية ولم يتقدم لأي مادة منها التقدم للدورة الأولى في الأعوام التالية وبجميع المواد .‏

الطالب الناجح في الدورة الأولى وسجل في الدورة الثانية لتحسين درجاته في ثلاث مواد على الأكثر وتقدم في إحدى المواد ولم يتقدم بباقي المواد يعتبر راسباً في الدورة الثانية. ويحتفظ الطالب في الدورة الثانية بنفس رقمه ومحافظته ولا يحق له نقل مركز امتحانه من محافظته إلى محافظة أخرى.‏

المصدر- الثورة

أضف تعليق


كود امني
تحديث