الكلفة التقديرية لخدمات للطالب 15 ألف مقابل أجر شهر 300 ليرة فقط

توفر المدينة الجامعية بدمشق للطلبة المقيمين فيها الكثير من الخدمات بأسعار تأكد شبه رمزية وبهامش ربح بسيط، وينتشر في المدينة سوق تجاري مخدم بكل ما يحتاجه الطالب من مطاعم ومخبز، ومصبغة للكوي، بحيث لا يحتاج الطالب الخروج من المدينة.

وأشار الدكتور إبراهيم جمعة مدير مدينة الباسل للسكن الجامعي بدمشق بالقول: يوجد عقود لتأمين جميع تلك الخدمات من كهرباء وتدفئة وصحية ومرافق عامة، كما يوجد سوق تجارية خاصة في تجمع المزة تتضمن محلات متنوعة من مواد تموينية وخضار وفواكه وكوي وقرطاسية ولحوم، بحيث لا يحتاج الطالب الخروج من المدينة الجامعية، بالإضافة لوجود المقاصف والحدائق الجيدة، كما افتتح بتاريخ 8 حزيران مخبز المدينة الاحتياطي بعقد آجار ما بين جامعة دمشق ولجنة المخابز الاحتياطية لمدة عشرون عاما، يقوم بتأمين الخبز للطلاب والموظفين وللكوادر التدريسية في الجامعة، كما يساهم افتتاح المخبز بتوفير الوقت والجهد والعبء النفسي للطالب، علما أن الكلفة التقديرية للطالب لقاء الخدمات التي توفرها المدينة عدا السكن مايزيد عن 15 ألف شهريا للطالب مقابل أجر شهري 300 ليرة سورية.

وحول موضوع الأسعار قال: لدينا لجنة لمراقبة الأسعار مشكلة من رئاسة الجامعة لوضع آلية لتحديد وضبط أسعار السلع بشكل مستمر، إذ هناك صعوبة بوضع لوحة ثابتة للأسعار بسبب تقلبات السوق، لكننا استخدمنا مبدأ أساسياً هو تحديد التكلفة الحقيقية للسلعة بسعر الجملة واعتماد هامش ربحي قليل، فهناك محلات نسبة الربح فيها 10%، وفي المطاعم والمقاصف حددت نسبة الربح بـ 15% وهناك أعمال يدوية مثل الحلاق والخياط نسبة الربح 5% ، حيث تم اعتماد هذه الأسس مع بداية العام الدراسي الفعلي للطلاب.

وأضاف: اعتمدنا في المدينة لجنة فرعية خاصة بالمدينة الجامعية للإشراف على التزام المحلات والمقاصف بشروط العقود من حيث الأسعار والالتزام بنسبة الربح والنوعية الخدمية المقدمة للطالب، فقد كان هناك حرص بأن لا تكون الأسعار داخل المدينة مشابهة لخارجها بل أقل منها، وطبعا أي مخالفة سيتم كتابة ضبط وإرساله إلى رئاسة الجامعة واتخاذ الإجراءات اللازمة، وهذه الآلية الجديدة سمحت لإدارة المدينة الجامعية بالتدخل في هذه المواضيع بالوقت المناسب بعد أن كان موضوع الأسواق والأسعار والمقاصف تتبع فقط لدائرة المقاصف في رئاسة الجامعة، ولكن الآن يوجد تعاون من خلال تشكيل لجنة في المدينة لها صلاحيات الإشراف والمتابعة ورفع المقترحات إلى اللجنة العليا للمقاصف التي يرأسها نائب رئيس الجامعة.

وبين الطالب محمود الطريف طالب في الطب البشري بالقول: تؤمن المدينة الجامعية كافة الخدمات للطلاب بأسعار طلابية وهناك مكتب للبري من أجل استقبال الحوالات والطرود من وإلى المحافظات، إضافة إلى المقاصف والمطاعم التي تقدم أسعار طلابية فمثلا كاسة الشاي بخمسة وعشرون ليرة، وفنجان القهوة بنفس السعر، كما تقدم المدينة خدمات الانترنت والألعاب والخدمات المكتبية بأسعار تقل عن أسعارها في السوق المحلية.

 

 

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث