اختتمت أمس المسابقة البرمجية للنهائي الثالث لجامعة تشرين للعام 2014 بفوز فريقين من كلية الهندسة المعلوماتية بالمركزين الأول والثاني وكلية الهمك بالمركز الثالث.

وقال الدكتور جعفر الخير مدير المسابقة البرمجية: استندت المسابقة إلى العمل الجماعي ضمن الفريق الواحد المكون من ثلاثة متسابقين بإشراف مدرب لهم, وقد أجريت مسابقة تجريبية أولية لوضع الفرق ضمن المناخ الملائم قبل المسابقة الرسمية بيوم واحد، واستكملت القواعد المتبعة عالمياً في المسابقة الرسمية. مضيفاً: إن هذه المسابقة هي جزء من مسابقات الجامعات السورية المقرة بخطة عمل لجنة الإدارة.

وعن طبيعة المسائل التي طرحت للحل ضمن المسابقة قال رئيس الحكام المهندس جاد دروس من جامعة دمشق: تضمنت المسابقة عشر مسائل تدرجت من السهولة إلى الصعوبة وتحتوي على مواضيع برمجية متنوعة تم تشكيلها بأيادي متسابقين سوريين عبر أفكار تم تدريب المستجدين عليها من خلال المعسكرات التدريبية والدورات التأهيلية خلال عام 2014 وهذه المسائل المطروحة مخصصة للمستجدين ولا تحتاج لحلول احترافية لكن يجب أن يكون المتسابق متدرب بشكل جيد، ومن الواضح أن الفريق الأول من المستجدين قد حل خلال النصف الأول من المسابقة أربع مسائل من 10 وارتفعت في نهايتها إلى 6 مسائل وهي دلالة على أن الفريق الأول بمستوى جيد جداً لكونه من الفرق المستجدة.

وأكد المشاركون أن الأجواء اتسمت بالمنافسة والموضوعية مؤكدين أن هذه المسابقات تقوي المهارات البرمجية والخوارزمية ، ما يؤهل الطلاب لاحقاً للمشاركة في بناء وتصميم برمجيات عالية الجودة والعمل على تحويل سورية إلى بلد مصدر للبرمجيات في المستقبل.

أضف تعليق


كود امني
تحديث