تأمين السكن البديل للقاطنين في المنطقة التنظيمية الثانية ١٠٢ وخاصة بعد أن تم توجيه إنذارات الإخلاء لحوالي 75 منزلاً فقد بيّن رياض-دياب مدير تنفيذ مشروع المرسوم٦٦ أن حوالي ٦٠ألف إنذار بالإخلاء تم توجيهها لكنها لم تنفذ, وأشار إلى البدء بأعمال الحفر لوضع أساسات البناء للسكن البديل وتم استدراج عروض من عدد من الشركات المتخصصة وسيتم بناء ٣٨ مقسماً ومحاضر برجية تضم ٥٦٠٠ شقة سكنية في المنطقة التنظيمية الثانية باسيليا سيتي. وعن عدم عودة الأهالي إلى المنطقة الواقعة بين القدم والعسالي, التي تتبع الى المرسوم ٦٦ وتقدر مساحتها بـ ٢كم وهي خالية حالياً من السكان منذ حوالي ٨ سنوات بسبب وقوعها آنذاك تحت سيطرة الإرهاب واليوم تم تحريرها وتقدر حالة الضرر فيها بـ٢٠% فقط ولم يسمح للأهالي بالعودة ولم يتم تخديمها, فقد بيّن دياب أنه يتم حالياً جرد المنطقة من قبل لجان التوصيف لتحديد حجم الضرر. من جهته الدكتور غالب عنيز- عضو مجلس محافظة دمشق أشار إلى أهمية تعديل القرار ١١٢ الصادر عن وزارة الإسكان لعام ٢٠١٥ والذي يحدد مستحقي السكن البديل لصعوبة تطبيقه وعدم شموليته.

من جهة ثانية عدلت محافظة دمشق بدل الخدمة على السيارات العاملة على خطوط النقل الخارجي والتي تقوم بتبادل خطوط السير فيما بينها بحيث يتم استيفاء 250 ألف ليرة سورية عن كل سيارة لمصلحة خزينة محافظة دمشق، وفي حال طلب سيارتين سوريتين مسجلتين أصولاً لدى مركز انطلاق لبنان والأردن الموحد وعاملتين على خطوط النقل الخارجي لتبادل خطوط السير فيما بينها أصولاً تدفع المبالغ المالية لدى جابي مركز الانطلاق غرب السومرية.

 المصدر - تشرين

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث