حكمت محكمة أمريكية على مواطن أمريكي من ولاية ألباما بالسجن مدى الحياة بسبب سرقته محفظة فيها تسعة دولارات.

وتفيد Idaho Reporter، بأن المواطن ويلي سيمونز ولد في مدينة انتربرايز بولاية ألباما في عائلة فقيرة الحال. وعندما كان في المدرسة بدأ يتعاطى المخدرات وأصبح مدمنا عليها.

وتضيف، لقد حكم عليه ثلاث مرات قبل عام 1979 بتهمة سرقة ممتلكات وشراء مواد مسروقة. وفي عام 1982 سرق سيمونز وعمره 25 سنة، محفظة فيها تسعة دولارات. وبما أن هناك ثلاثة أحكام صادرة بحقه، جرت محاكمته بموجب (قانون ثلاثة أخطاء) المعمول به في ولاية ألباما، الذي ينص على إصدار أحكام بالسجن لفترات طويلة بحق الجناة الذين ارتكبوا أكثر من ثلاث جرائم.

وقد حكمت المحكمة على سيمونز بالسجن مدى الحياة بسبب سرقة تسعة دولارات، دون الحق في الإفراج المشروط. وقد بلغ عمره الآن 62 سنة قضى منها 38 سنة في أقسى سجن أمريكي. وفي عام 2005 توفيت شقيقته ولم يعد يزوره أحد، وقد رفضت جميع طلبات استئناف قرار الحكم التي قدمها.

ولكن في يوم 22 ديسمبر الجاري زارته الصحفية بيث شيلبورن، ونشرت قصته في صفحتها بشبكة "تويتر" منتقدة قانون الأخطاء الثلاثة لقسوته الشديدة.

ويذكر أن حالة مشابهة لأحد سكان ولاية ألباما حكم عليه بالسجن مدى الحياة بموجب القانون ذاته، لسرقته 50 دولارا، قضى منها 36 سنة، وفي عام 2019 درس القاضي جيفرسون قضيته وقرر الإفراج عنه فورا.

المصدر: لينتا. رو