أقدم شاب جزائري أمس السبت على الانتحار شنقا، بعد 48 ساعة من انتحار زوجته في نفس الظروف ببلدة ثليجان في مدينة تبسة شمال شرقي البلاد.

وتدخلت قوات الحماية المدنية من أجل تحويل جثة المعني (32 سنة) إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى مدينة الشريعة، بعدما عثر على الجثة في شرفة منزل المنتحر العائلي بإحدى العمارات السكنية.

جدير بالذكر أن زوجة المنتحر، قضت انتحارا في نفس الظروف منذ يومين، وأمرت الشرطة بتشريح الجثتين والتحقيق في ملابسات الحادث.

المصدر: صحيفة "الخبر" الجزائرية

أضف تعليق


كود امني
تحديث