الوحدة:

مصممون يبدعون أزياء بتصميمات مستقاة من عالم المعارك والحروب تلقى شعبيةً كبيرةً بين صفوف الشباب والمشاهير....

ألهمت الأزياء العسكرية المصممين لابتكار خطوط تصنيع برسومات ونقوش الزي العسكري فيما يسمى بموضة "الكاموفلاج"، وأصبحت الملابس العسكرية من الموضات المنتشرة في الساحة الآن، يرتديها العديد من النجوم والمشاهير ويقلدهم بذلك الشباب والمعجبين في كل أنحاء العالم

أسباب انتشار هذه الموضة كثيرة للغاية وخصوصاً في السنوات الأخيرة وخاصة في البلاد العربية مثل مصر وسوريا والجزائر، حيث تتواجد فئات كثيرة مُحبة للجيش أو القوات العسكرية، ومن ثم يرتدون الزي العسكري تشبهاً بهم ويعتبرون الجنود والضباط أبطالاً لهم، لهذا سعت بعض المصانع والشركات لتصنيع ملابس جديدة تدمج الموضة العصرية بـ"الكاموفلاج" العسكري ونشرها في الأسواق.

يأتي المشاهير أيضاً في قائمة المحبين للموضة العسكرية ورصدتهم عدسات الباباراتزي في هوليوود وفي بعض الحفلات، جميعهم يختارون ما يناسبهم من الموضة العسكرية، مثلاً هناك الممثلة "هيلاري داف" التي ترتدي الوشاح العسكري، وأيضاً النجمة "إليشيا كيز" ببنطلون عسكري من النوع المموج، وكذلك "شيريل كول" تألّقن جميعاُ بالقصة القصيرة مع الملابس العسكرية.

وتأتي الجميلة "إيل فانينغ" في القائمة مع "ريتا أورا" و"مايلي سايرس" بارتداء السترة العسكرية الواسعة، و"كيم كارداشيان" تختار اللون الزيتي العسكري، وبالنسبة لـ"كايتي بيري"، فقد ارتدت ملابس كاملة من الموضة العسكرية، أما المغنية السمراء "ريهانا" فقد بالغت بحبها للزي العسكري تقريباً في معظم ملابسها من "أيس كاب" حتى بناطيل الجينز الضيقة والسترات القصيرة مع الأحذية العسكرية وكلها منقوشة بالرسمة العسكرية.

لم تسلم موضة الملابس العسكرية من أيدي الفنانات العربيات، البعض منهن أحبوا هذه الموضة وأطلوا ببعض الصيحات منها، مثل المغنية الجميلة "نانسي عجرم" و"نوال الزغبي" وأيضاً "هيفاء وهبي" و"دومينيك حوراني" وكذلك النجمة الجميلة "جيني أسبر" التي نشرت لنفسها بعض الصور مرتدية فيها موضة الزي العسكري مع النقش المموج على الحذاء والتنورة وكذلك السترة، إضافة لبعض الطلقات المُزيفة كنوع من التجميل على زيها الجديد.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث