الوحدة:

ظلت جزيرة "بوفغليا"، الواقعة في بحيرة البندقية، لا تطأها قدم أي سائح لعدة سنوات من القرن الـ15، ولكنها الآن أصبحت معروضة للبيع.

تعرض الحكومة الإيطالية الجزيرة للبيع في مزاد علني في محاولة لتقليل الديون العامة المتراكمة عليها، واكتسبت الجزيرة سمعتها المخيفة من حفر الطاعون التي تمت في العصور الوسطى للتخلص من كل المصابين وحرقهم على الجزيرة، وبعد قرون من ذلك تم بناء مستشفى للأمراض العقلية، ويقال إن أطباءها كانوا يُعذبون مرضاهم ويتركونهم حتى الموت، طبقاًّ لما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

الجزيرة غير مسكونة وليس مسموحاً لأي سياح بالذهاب هناك، رغم إنها تحتوي على كنيسة قديمة والمستشفى بحالة جيدة، وتأمل الحكومة البريطانية الآن في إيجاد أي جهود من أجل إعادة الإعمار بالفنادق الفاخرة والمنتجعات خاصة أنها تحتوي على قلعة من القرن الـ15 تعتبر مركز جذب سياحي، وتضع الحكومة سعراً قدره 500 مليون دولار للجزيرة.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث