بهدف توفير فرص واعدة تسهم في تنشيط القطاع السياحي وإبراز الغنى والتنوع في منتجاته ومقوماته وإعادة الحيوية له
 في ظل الظروف الحالية طرحت وزارة السياحة عدداً من المواقع للاستثمار تشمل إقامة مشاريع للسياحة الطبية والشعبية والتطوير السياحي وغيرها تسهم في إيجاد فرص عمل سواء أثناء إنجاز المشاريع أو بعد وضعها في الخدمة.
وقال المهندس غياث الفراح مدير المشاريع السياحية في وزارة السياحة: إن من أبرز هذه المشاريع في محافظة دمشق موقع فندق الجلاء على اتوستراد المزة العائدة ملكيته للمحافظة والاتحاد الرياضي العام و الممتد على مساحة تصل  /5292م2/ تقريباً.
وأضاف الفراح أن مشروع موقع فندق الجلاء المطروح للاستثمار بطريقة «بي او تي» مدة 45 سنة يشمل أيضا إقامة مطاعم وتراسات صيفية بسعة بين500 و700 كرسي وصالة متعددة الاستعمالات تتسع لـ500 شخص على الأقل مع خدمة رجال أعمال وصالات للألعاب الرياضية وهدم مبنى الفندق الحالي وتشييد فندق مستوى 4 نجوم مع متمماته بسعة تتراوح بين /300-400/سرير إضافة إلى مسبح وملاعب رياضية (تنس- كرة سلة) وصالات للألعاب والنشاطات الرياضية والترفيهية ( سينما – بولينغ ) وألعاب كهربائية وإلكترونية متنوعة ومكاتب تجارية وفعاليات تجارية على ألا تتجاوز 20% من المساحة الطابقية وبما يتوافق مع القرار /208/ لعام 2007  إضافة  إلى - فعاليات ترفيهية وخدمية – حدائق ومواقف سيارات بفترة تنفيذية تصل إلى 4 سنوات وبتكلفة تقديرية تبلغ مليار ليرة.
ويتوضع المشروع على أهم محور سياحي في المدينة حيث يمتد من منطقة جسر فكتوريا باتجاه مدخل دمشق الغربي الذي توجد فيه أهم الفنادق السياحية التي تشمل (فورسيزن- داما روز- شيراتون – ياسمين روتانا والموقع محوط بشبكة طرق تخديمية متكاملة وجيدة لكونه يقع في منطقة رئيسة حديثة في مدينة دمشق وتالياً  يمكن الوصول إليه بسهولة من محاور مختلفة.
-وأشار دفتر الشروط  الخاص بالمشروع إلى أن نسبة مساحة البناء المسموحة 50% من المساحة الإجمالية ولا يزيد ارتفاع كتلة البناء في الجهة الخلفية عن عشرة طوابق واشترط دفتر  الشروط المشروع  تأمين ما لا يقل عن /250/ موقف سيارة ويفضل أن يكون من النوع المؤقت ضمن الأقبية. على ألاّ  تزيد نسبة المساحة التجارية على 20% من المساحة الطابقية المنفذة صيغة الاستثمار وفق نظام الـ BOT حيث يقوم المستثمر بإنجاز كامل المشروع بكل أقسامه وعلى نفقته الخاصة بالغة ما بلغت من التكاليف مع كل ما يتطلبه ذلك من إعداد الدراسات والتصاميم والمخططات بكل أنواعها ومراحلها وكل ما يلزم ولكل الاختصاصات وكذلك تأمين التمويل اللازم والقيام بتنفيذ الأعمال والحفريات والأساسات والإنشاءات للأبنية والكسوة الداخلية والخارجية لكامل الأبنية وما قد يقتضيه تنفيذ المشروع من أعمال هدم وترحيل وتدعيم وبما يضمن سلامة الأبنية المجاورة وكذلك كل ما يلزم للحدائق ومنطقة السور وكذلك التجهيزات والفرش والديكور وكل ما يلزم من يد عاملة وإحضارات مواد وأجهزة وإجمالاً كل ما يلزم لإنجاز العمل في المشروع بكل أقسامه ووضعه بالخدمة والاستثمار (مفتاح باليد) وفق مستوى التصنيف (أربع نجوم) وبالمواصفات المعتمدة في وزارة السياحة ووفق برنامج المشروع المبين أعلاه والشروط المبينة في هذا الدفتر وكل محتويات العرض المقدم من المستثمر والمقبول من الإدارة والوزارة.
على أن تبقى ملكية الموقع وما عليه من مبانٍ وإنشاءات وتجهيزات وفرش ومعدات وكل ما أنجزه المستثمر وقام بتنفيذه ملكاً للإدارة وتنتهي علاقة المستثمر بالموقع ولا يحق للمستثمر المطالبة بأي تعويض أو بدل لقاء ما قام به من أعمال بعد انتهاء مدة الاستثمار وتسلم للإدارة جميع أقسام المشروع ومبانيه وفعالياته ومرافقه وتجهيزاته بوضع جيد ومناسب للاستثمار وبالمستوى نفسه المصنف بها من قبل وزارة السياحة وتنتهي علاقة المستثمر بالمشروع واستثماره بشكل نهائي.  
ويكون بدل الاستثمار المترتب لقاء استثمار الموقع سنوياً. ويمثل نسبة مئوية من إجمالي الإيرادات السنوية لتشغيل واستثمار المشروع المنجـز ويُستحق بدل الاستثمار خلال الشهر الأول بعد نهاية كل عام استثماري وفي حال التأخير تستحق الفائدة القانونية النافذة بتاريخ استحقاقها والبالغة 9%

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث