الوحدة:

قدمت الرياضة السورية أمس واحدا من ابنائها لينضم الى قافلة شهداء الوطن ، حيث ارتقى يوم امس السبت مدربنا الوطني صلاح مطر شهيدا بعد سقوط احدى القذائف الغادرة على حافلة كان يستقلها في حي الدويلعة بدمشق .

وصلاح مطر صاحب سجل رياضي حافل فهو من مواليد دير الزور عام 1960 لعب حارسا للمرمى في نادي الفتوة ومثله في كافة الفئات وكان من ضمن المجموعة الذهبية للفريق الازرق حيث ساهم بحصول الفتوة على القابه نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات ، كما لعب لنادي تشرين عام 1987.

وبعد اعتزاله اللعب توجه الى تدريب حراس المرمى واتبع الكثير من الدورات وحصل على شهادات تدريبية متقدمة آخرها شهادة التدريب الآسيوية A ودرب حراس المرمى في نادي الفتوة سنوات طويلة وكان من المخلصين للنادي حيث تواجد معه في كثير من الظروف الصعبة ، كما درب العديد من المنتخبات الوطنية لكافة الفئات ( الناشئين والشباب والاولمبي والرجال ) واستمر سنوات طويلة مدربا لحراس مرمى المنتخب الأول وساهم معه في الوصول الى نهائيات كأس آسيا وشارك مدربا لحراس المرمى في تلك البطولة ، كما حصل مع المنتخب على لقب بطولة غرب آسيا . ويدين له بالفضل الكثير من حراس المرمى في سورية ، وكانت له ايضا تجربة في تدريب حراس المرمى في دولة الامارات العربية المتحدة ، كما عمل عضوا في اللجنة الفنية الفرعية لكرة القدم بدير الزور وعضوا في اللجنة العليا للمدربين .

وكما تميز في الحقل الرياضي كان رحمه الله متميزا في اخلاقه وعلاقاته فهو متواصل على الدوام مع الجميع ويحظى بمحبة واحترام الجميع في الوسط الرياضي .. المطر متزوج من لاعبة منتخبنا الوطني بكرة اليد سابقا المهندسة هيام مشعان وله ولدان مصطفى حائز على اجازة في التربية الرياضية من جامعة تشرين وهو ايضا مدرب كرة قدم معتمد واسماعيل ايضا يدرس في كلية التربية الرياضية وهو حارس متميز مثل المنتخب الوطني بفئتي الناشئين والشباب .... رحمك يا ابا مصطفى والهمنا الصبر و السلوان .

المصدر: الفرات

أضف تعليق


كود امني
تحديث