إنتهت مباريات قبل نهائي دوري أبطال أوروبا بفرحة مدريدية خالصة، حيث اتفق الريال وأتلتيكو على خوض المباراة النهائية في لشبونة يوم الرابع والعشرين من الشهر الجاري.

قبل النهائي كشف عن المتأهلين، وكشف عن عيوب وإيجابيات الفرق المشاركة فيه، لكنه قد يكون كشف عن اللاعبين النجوم المتوقع رحيلهم في الصيف إلى جهات أخرى لأسباب مختلفة، نجوم معظمهم من تشلسي بما يشير إلى الثورة التي يتوقعها المشجعون مع جوزيه مورينيو هذا الصيف.

فلاعب مثل إدين هازارد تجرأ بعد خسارة فريقه تشلسي أمام أتلتيكو على ملعب ستامفورد بريدج، وانتقاده أسلوب مدربه جوزيه مورينيو، أمر غير معتاد على لاعبين تحت قيادة المدرب البرتغالي، لكنه سيحيي بالتأكيد أنباء رغبة باريس سان جيرمان بالحصول على خدماته مهما كان الثمن، وربما تكون تلك التصريحات بداية التصعيد من نجم بلجيكا في وجه المدرب الذي طالب بمبلغ 300 مليون جنيه استرليني لبيع هازارد وأوسكار معاً.

أما اللاعب الثاني فهو دييجو كوستا، وفي ظل فرحة فريقه تم سؤاله عن احتمال انتقاله إلى تشسلسي، الجواب التقليدي المتوقع في هذه الاحتفالية أن يكون "أنا سعيد في أتلتيكو .. أريد التركيز على هذا الموسم"، لكن رد كوستا جاء بقوله "سنرى في الصيف" ، رد يزيد من قوة التقارير الصحفية التي أكدت انتقاله في فترة الانتقالات المقبلة إلى البلوز وأن الصفقة باتت رسمية لكن ينقصها الإعلان.

وفي بايرن ميونخ وبعد الخسارة الفادحة في اليانز أرينا، هناك نجمان بات مستقبلهما متاحاً للتشكيك، الأول توني كروس الذي يجتمع وكيل أعماله بشكل دوري مع إدارة مانشستر يونايتد، والذي تم اتهامه بكونه أحد نقاط ضعف "تيكي تاكا" بايرن ميونخ بسبب بطء استلام وتوزيع الكرة لديه، أما الثاني فهو خافي مارتينيز الذي لم يتم الاعتماد عليه أساسياً في أي من المواجهتين.

ومن المتوقع أن يرحل توني كروس هذا الصيف إلى الشياطين الحمر تحت ضغط نهاية عقده الحالي في صيف 2015، في حين أن الصحف الكتلونية مؤمنة بأن 40 مليون يورو تكفي من إدارة برشلونة للحصول على لاعب أتلتيك بلباو السابق، وهي التي تؤكد وجود الاهتمام به.

وعند الحديث عن النجوم فهناك قائد بات أسطورة في تشلسي وهو جون تيري، قلب الدفاع انهار بالدموع يوم أمس بعد خسارة فريقه، دموع لم تكن تعني حزنه على خسارة اللقاء فقط ، فالصحافة الإنجليزية تتحدث بقوة عن رحيله نهاية الموسم بسبب عدم تجديد عقده، وبالتالي فإن دموعه قد تعني حزناً على الإخفاق في أخر مشاركة أوروبية له مع تشلسي.

ومن الأسماء المرشحة للرحيل هذا الصيف بعد عدم شعورها بالأهمية في قبل نهائي دوري الأبطال، مهاجم ريال مدريد ألفارو موراتا الذي لم يتم استخدامه في أي دقيقة، في حين رأى بعينيه الشاب الأخر كاسيميرو يتم استخدامه، الأمر الذي قد يدفعه للرحيل إلى أحد المهتمين أمثال ارسنال ونابولي أو يوفنتوس.

والاسم السابع هو أوسكار، اللاعب ألمح إلى عدم مشاركته ضد أتلتيكو خشية تفاقم إصابته قبل كأس العالم، مورينيو وضعه على دكة الاحتياط ولم يستخدمه، وأنباء الصحف تتحدث عن علاقة يشوبها التوتر بين الطرفين، فتراجع مستواه هذا الموسم إضافة إلى تصريحه قبل فترة لبرنامج Telefoot الفرنسي "أنا سعيد باهتمام سان جيرمان، وسعيد في تشلسي أيضاً، لكن المشكلة تكمن ببدل انتقالي الكبير الذي يشكل عائقاً لهذه الصفقة"، يعدان مقدمات مهمة لرحيل محتمل بعد كأس العالم.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث