الفنانة التشكيلية دعاء البسطاطي ظاهرة إنسانية سورية غيرت قوانين عالم الفن متفوقة على نفسها وأعطت دروسا في الإرادة والحياة.

ولم تمنع دعاء مسيرة حياتها الخاصة جدا والتي عاشتها دون يدين من أن

خيم الطرب الأصيل على أجواء الأمسية الغنائية التي أقيمت على مسرح قصر الثقافة في حمص بإشراف الموسيقي محمد زغلول.

وأطلقت المغنية هبة فاهمة لصوتها العنان وسط جمهور واسع حيث غنت مجموعة منوعة من

أحيت فرقة “أيام زمان” بقيادة الفنان أحمد عبد الحميد حفلاً غنائياً على خشبة مسرح قصر الثقافة في ثقافي طرطوس ضمن فعاليات ملتقى طرطوس الموسيقي الثاني الذي تقيمه مديرية الثقافة بالمحافظة.

وقدمت

استضافت صالة تشرين في مدينة حلب معرضا تكريميا للفنان التشكيلي الراحل طاهر بني ضم نحو 50 عملاً فنياً متنوعاً ومشغولاً بأساليب واتجاهات فنية متعددة بمشاركة 30 من طلاب فتحي محمد للفنون التشكيلية ضمن

أكد الشاعر عادل أحمد شريفي أنه سيشارك في العملية الانتخابية رغم معرفته الضمنية بأن لا شيء سيتغير على يد أعضاء مجلس الشعب الجدد بالرغم من وجود بعض الأشخاص من أصحاب النية الحسنة، وقال: إن المشكلة تكمن

عبر عوالم المسرح، ولجتْ أبواب الدراما التلفزيونية والسينمائية، فأثبتتْ ومنذ خطواتها الأولى في هذا المضمار، أنه وراء تلك الملامح الهادئة والرقيقة ممثلة شغوفة بعملها، ومتمكّنة من أدوات حرفتها بشكلٍ

في كتاب لودفيغ فيرباخ ونهاية الفلسفة الكلاسيكية الألمانية وفي الرسائل حول المادية التاريخية وأعمال غيرها اعتبر المفكر والفيلسوف فريدريك أنغلز أن كل النظريات التي تنظم علاقات المجتمع بما فيها النظريات