أحيت الفنانة إيناس لطوف الليلة الماضية حفلاً طربياً على مسرح دار الأسد للثقافة جمعها لأول مرة مع جمهور اللاذقية بعد انتظار وتأجيل متكرر بسبب الظروف التي فرضتها إجراءات الوقاية من فيروس

عندما تتكلم الألوان لتبوح بمكنونات النفس وأحاسيسها تصمت الألسن أمامها تاركة لها فسح التعبير والإبداع فيها خاصة لدى شباب ألفوا صحبة ريشهم وتركوا لمخيلاتهم فرص الإفصاح عن مشاعرهم.. من هنا يبدو إقامة

يعدّ الباحث والفيلسوف وعالم الاجتماع ماكس فيير أحد أبرز المفكرين الذين كان لهم تأثير في مجال فلسفة علم الاجتماع في النصف الثاني من القرن العشرين حيث عمل على تطوير ميتولوجيا البحث الاجتماعي وتم

شكل العرض البصري الراقص بعنوان “المنديل” وهو فكرة وإخراج بسام حميدي الذي احتضن عروضه مسرح الأوبرا بدار الأسد للثقافة والفنون على ثلاثة أيام حالة فنية جديدة من خلال المحاكاة بين الرقص التعبيري وتقنيات

(شوغالي) فيلم من إنتاج سينمائي روسي جديد يفضح حقيقة الإرهاب المدعوم من الغرب الذي يستهدف الشعوب في المنطقة ولا سيما الشعب الليبي بما يعانيه من ويلات الحرب منذ عدة سنوات نتيجة تآمر الغرب مع ميليشيات

ترنم العازفون على آلة البزق وأخواتها (طنبور وباغلمة) في المهرجان التاسع لهذه الآلة في مجمع دمر الثقافي.

اليوم الثاني للمهرجان كان حافلا بالموسيقا الطربية في ظل جمهور ذواق للفن والموسيقا حيث عزف

تكتنز مكتبة الأسد الوطنية في أرشيفها الخاص عشرات آلاف المخطوطات التي جمعت وأهديت من مكتبات سورية وعربية في شتى أنواع المعرفة وتعود لعصور متباينة.

هذا الكنز المعرفي كما ونوعا الذي تحتفظ به

بمشاركة أحد عشر فناناً وفنانة “نحاتين ورسامين” من أعمار مختلفة انطلق اليوم ملتقى فني بعنوان “نبض الفن 2020” الذي نظمته وزارة السياحة بالتعاون مع مجموعة جوليا دومنا.

ويهدف الملتقى الذي يستمر