أعمال محفورة بذاكرة الجمهور السوري لموسيقيين عرب وأجانب كانت خيار أوركسترا “شام” الإيقاعية في أمسيتها الموسيقية المنوعة التي أحيتها بقيادة المايسترو علي أحمد على مسرح الدراما بدار الأسد للثقافة والفنون.

وعزف ما يقارب 25 موسيقيا من طلاب وخريجي وأساتذة المعهد العالي للموسيقا برنامج الأمسية بمشاركة عزف منفرد لكل من عازف الهورن فؤاد شلغين والكمان المثنى علي.

وتضمن البرنامج أداء مقطوعات لروائع موزارت وفانغليس وشوبرت وعمار الشريعي وسبوخ افندي وعمر خيرت وفيتوريو مونتي إضافة إلى مقطوعات تراثية بتوزيع سوري لهذه الأعمال لكل من الموسيقيين الشابين أحمد علي وداني حداد.

وبدأت الأمسية بعزف “المارش التركي” والمقطوعة الشهيرة “الدخول إلى الجنة” و”سيرناد” و”لونغا سبوخ” و”تشارداس” كما استمع الجمهور لموسيقا الأغنيتين التراثيتين “الأسمر اللون” و”البنت الشلبية” وأغان اعتاد على سماعها كشارات مسلسلات “رأفت الهجان” و”ليلة القبض على فاطمة”.

وفي تصريح لـ سانا بين المايسترو أحمد سعي أعضاء الفرقة وإيمانهم بأهمية المشروع الذي يعملون عليه من خلال أوركسترا شام الإيقاعية والتي تعد من الفرق الفريدة من نوعها وتضم عدداً من عازفي الإيقاع الأكاديميين والمحترفين من أساتذة وخريجي وطلاب المعهد العالي للموسيقا.

ولفت أحمد إلى أن الأوركسترا تأسست في البداية تحت مسمى مجموعة نهاية عام 2013 بهدف تقديم تصورات وأفكار جديدة بشكل أكاديمي ونشر مفهوم الإيقاع الأكاديمي الاحترافي من خلال أعمال إيقاعية متنوعة إضافة إلى امتلاكها أعمالاً موسيقية خاصة بها لتتحول عام 2019 لاوركسترا.

وأوضح أحمد أن برنامج أمسية اليوم يعكس تحدي أعضاء الفرقة من خلال تقديم أعمال بتقنيات موسيقية صعبة وبشكل فني جميل.

يذكر أن أوركسترا شام الإيقاعية قدمت عدداً من الحفلات في مركز الإقامة المؤقتة ضمن مشروع الدعم النفسي للأطفال خلال عام 2015 وأحيت حفل افتتاح مهرجان الطفولة في قلعة دمشق 2014 وكان أول ظهور لها على مسارح دار الأسد للثقافة والفنون 2016 حيث قدمت العديد من الحفلات على مسارحها.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث