نماذج من القصة السورية الساخرة لكتاب من زمننا الحالي تضمنها اللقاء القصصي الذي استضافه المنتدى الثقافي العراقي في العفيف.

اللقاء الذي حمل عنوان الأدب الساخر قدم فيه عدد من القاصين نتاجاتهم التي تنوعت بين القصة القصيرة والقصيرة جدا في مواضيعها بين الإنساني والاجتماعي والوطني فالقصة التي ألقاها سامر منصور وسماها “بلا عنوان” سلط فيها الضوء على معاناة المرأة وما قدمته خلال المؤامرة والحرب

الإرهابية على سورية معتمدا المفارقات الاجتماعية والأسلوب الساخر لإيصال فكرة القصة التي دارت أحداثها في الزمن المعاصر.

على حين قدم خضر الماغوط عددا من القصص القصيرة جدا بأسلوب ساخر ناقدا كل ما هو فاسد ومترد واعتمد اسلوب الحالة الناجم عن معاناة والومضة القصصية وذلك بمواضيع مختلفة.

أما الدكتور محمد عامر مارديني فألقى قصة بعنوان “أبو حديد” جاءت احداثها على شكل حكائي ساخر ليسلط الضوء على واقع اجتماعي من خلال التوازن الموضوعي الذي بدأت أحداثه دون استطراد حتى نهاية القصة.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث