فقرات فنية وغنائية راقصة من ثقافة وتراث الشعب الإندونيسي قدمتها فرقة (جاياتاري نوسانتارا) للفنون الشعبية على خشبة مسرح المركز الثقافي العربي بمدينة السويداء مساء امس.

الأمسية التي أقيمت بالتعاون بين وزارة الثقافة والسفارة الإندونيسية بدمشق تهدف بحسب القائمين عليها إلى نشر ثقافة الفن والمحبة والسلام والتعريف بتراث أندونيسيا حيث تضمنت ست رقصات متنوعة تمثل الرقصات الإقليمية التقليدية والفلكلورية في أرجاء إندونيسيا.

الراقصون الذين تمايلوا على أنغام الموسيقا أخذوا الجمهور برحلة إلى تراث وفنون بلادهم عبر ساعة من الزمن ناشرين حالة من الفرح والبهجة.

وأكد السفير الأندونيسي واجد فوزي في كلمته على العلاقات الوطيدة التي تجمع سورية مع بلاده وأهمية تعزيزها في مختلف المجالات بما يخدم الشعبين ولا سيما في مجال الثقافة مبدياً حرص السفارة على إقامة الأمسيات الفنية الثقافية المنوعة وغيرها من النشاطات التي تعرف الشعب السوري بالثقافة الأندونيسية.

فيما أشار مدير ثقافة السويداء باسل الحناوي إلى أن الموسيقا هي لغة لا تحتاج ترجمة تجمع الشعوب، لافتا إلى أهمية التعريف بثقافات الشعوب الأخرى وفنها الجميل وتراثها وتعزيز التواصل من أجل نشر ثقافة الحياة والمحبة والسلام.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث