انطلقت مساء امس من مسرح أوبرا دمشق فعاليات المهرجان الثاني للأفلام البرازيلية الذي تقيمه المؤسسة العامة للسينما ويتضمن عرض خمسة أفلام على مدى تسعة أيام.

مراد شاهين مدير عام مؤسسة السينما أكد في كلمته خلال الافتتاح عمق العلاقات السورية البرازيلية المبنية على الاحترام المتبادل مشيراً إلى الحضور القوي للجالية السورية في البرازيل ودورها ثقافيا واجتماعيا في تعزيز شعور الثقة والاحترام والتعايش وإلى الدور الكبير الذي تلعبه السينما البرازيلية في التعريف على المجتمع البرازيلي وثقافته وطرق عيشه وتقاليده وغناه وجماليته.

السفير البرازيلي في دمشق فابيو بيتا لوكا نوه بدور مؤسسة السينما وجهودها في إنجاح المهرجان على ضوء العلاقات التاريخية التي تربط سورية بالبرازيل مبينا أن المهرجان سيقدم لمحبي السينما عرضاً صوتياً بصرياً بانوراميا لمختلف مكونات المجتمع البرازيلي عبر العروض المتنوعة التي سيقدمها.

وافتتح المهرجان بفيلم حمل عنوان “حبي” ويروي قصة أم مثالية وتفاصيل حياتها مع أبنائها الأربعة وما طرأ عليها بعد قرار ابنها الأكبر تركها للحاق بحلمه وممارسة رياضته المفضلة عارضا بلغة سينمائية جميلة تناقض مشاعر وأحاسيس الأم وتضحيتها في سبيل أبنائها.

وقدمت بطلة الفيلم كاترين باتالس عبر الشاشة رسالة للجمهور السوري متمنية لهم مشاهدة ممتعة للفيلم معبرة عن سعادتها بالتمازج الثقافي الذي تخلقه السينما بين سورية والبرازيل.

وستعرض خلال أيام الأربعاء والخميس والثلاثاء والأربعاء القادمين أفلام “نساء مضطربات” و”مالاسارتس الرائع ونزاعه مع الموت” و”فندق كامبريدج سابقاً” و”قبل أن أنسى”.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث