75 عملا فنيا بأساليب وتقنيات فنية مختلفة ضمها معرض الفن التشكيلي “سورية بتجمعنا 2 اللاذقية” الذي تستضيفه حاليا قاعة المعارض بدار الأسد للثقافة بمدينة اللاذقية.

المعرض الذي ينظمه مشروع مدى الثقافي وملتقى سلمية الثقافي بالتعاون مع “جمعية العاديات سلمية” جمع أعمالا لـ 55 فنانا تشكيليا من ثماني محافظات.

كما توضح لما القيم مديرة مشروع مدى في اللاذقية في تصريح لـ سانا مشيرة إلى أن الهدف من المعرض إتاحة الفرصة لمحبي الفن بالاطلاع على أعمال الفنانيين من محافظات أخرى والتعارف بين الفنانين والاطلاع على التجارب المختلفة في إطار من التبادل الثقافي.

بدوره بين أيمن محي الدين من مؤسسة السلمية الثقافية أن فكرة المعرض بدأت عام 2014 في ذروة الحرب الإرهابية على سورية آملا في أن تكون الثقافة بما تعكسه من تطوير الواقع المعرفي الذي يحتاج إلى إبداع ورقي معبرا للسوريين للخروج من الظروف التي يمرون بها.

مدير الثقافة باللاذقية مجد صارم اعتبر أن معرض سورية بتجمعنا يمثل لوحة فنية جميلة بحد ذاتها يعكس تطلعات وتجارب عدد كبير من الفنانين وهو ما يصب في إغناء الحركة التشكيلية مبينا أن العام الحالي تميز بملتقيات ومعارض الفن التشكيلي من حيث عدد المشاركين ونوعية المشاركة.

الفنان التشكيلي رامي درويش من محافظة حمص المشارك بعمل تحت عنوان “بداية التكوين” رأى أن المعارض الجماعية تتيح التعرف على أعمال وتجارب فنانين من محافظات مختلفة والاستفادة من هذه التجارب والخبرات معربا عن أمله في أن يكون هناك استمرارية لمثل هذه المبادرات.

بدورها الفنانة منال سابق من اللاذقية أشارت إلى أن هذا المعرض يمثل تأكيدا أن سورية تجمع جميع أبنائها على المحبة والإبداع والفن والثقافة كما أنه فرصة للقاء الفنانين الشباب إلى جانب فنانين لهم حضورهم على الساحة الفنية.

و كان “سورية بتجمعنا 2” انطلق من مدينة حمص بعد توقف لعدة سنوات ليجوب من جديد مختلف المحافظات السورية بمشاركة نخبة من الفنانين.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث