تحتفي 150 دار نشر ومؤسسة سورية من القطاعين العام والخاص بمعرض الكتاب بدورته الحادية والثلاثين عبر ما يقدمونه من إصدارات متنوعة في مجالات عديدة منها السياسي والأدبي والفلسفي والتراثي والعلمي والأكاديمي.

المعرض الذي يضم نحو خمسين ألف عنوان في مختلف المجالات يشكل حالة احتكاك وتنافس ما بين دور النشر والمؤسسات السورية المشاركة إلى جانب إتاحة الفرصة للمشاركين كي يتعرفوا على آخر ما تصدره دور النشر والمؤسسات من نظرائها في البلدان العربية والاجنبية بمختلف الاختصاصات والمجالات.

ومن ضمن المؤسسات المشاركة هناك الجامعات والأكاديميات العلمية مثل المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا وعن مشاركته قال الدكتور خليل خليل رئيس دائرة النشر بالمعهد في تصريح لـ سانا “نشارك للمرة الرابعة في معرض الكتاب والغاية الأساسية الاحتكاك والتعرف على دور النشر والعربية والأجنبية المعنية بإصدار الكتب العلمية والأكاديمية والمساهمة في إغناء المكتبة العربية بمنشوراتنا المتخصصة بمجال العلوم الأساسية من رياضيات وفيزياء وكيمياء”.

وأوضح أن الكتب التي يقدمها الجناح ذات خصوصية كونها معنية بالجانب العلمي الأكاديمي ما يقدم فرصة مهمة لكل المهتمين بهذا النوع من الكتب مثل طلاب الكليات العلمية والمرحلة الثانوية المقبلين على الدراسة الجامعية وأساتذة الجامعات مبيناً أن هذه الدورة من المعرض تميزت بزيادة عدد دور النشر عن الدورات في السنوات السابقة إلى جانب التنظيم الكبير في حركة الزوار دخولا وخروجا و توزع الأجنحة.

بدوره قال فارس الأعرج المسؤول عن جناح مديرية الآثار والمتاحف “تشارك المديرية سنويا في معرض الكتاب لإتاحة الفرصة لكل المهتمين بالتراث الآثاري السوري من طلاب قسم الآثار في الجامعة وغيرهم للتعرف على الإرث الحضاري والثقافي لسورية وعلى أهم الاكتشافات الآثارية التي توصلت لها المديرية عبر بعثاتها التنقيبية وذلك من خلال إصدارات المديرية من حوليات و مجلات مثل مجلة الوقائع الأثرية ومجلة العلم والترميم”.

دار دلمون الجديدة للنشر والتوزيع المهتمة بالمواضيع السياسية والتوثيقية إلى جانب المجالات الأدبية والفكرية قالت مديرتها عفراء هدبا “هذه مشاركتنا الثالثة في معرض الكتاب ونحن دار نشر جديدة عمرها خمس سنوات وأهمية المعرض بالنسبة لنا تأتي في إتاحته الفرصة كي نتعرف على دور نشر جديدة عربية وأجنبية ما يسهم في تبادل الخبرات والاستفادة من تجارب دور النشر الأخرى وخاصة إننا دار نشر ولدت خلال سنوات الحرب ونحتاج لمثل هذه التجربة لتطوير عملنا”.

الدورة الحادية والثلاثون من معرض الكتاب التي جاءت تحت عنوان الكتاب بناء للعقل مستمرة في مكتبة الأسد الوطنية حتى الـ 22 من الشهر الجاري.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث