تنتمي رواية “البحث عن بلد النجوم الكبيرة والدموع المريرة” للكاتب الروسي يوري كوليسنكوف للأدب المواجه للصهيونية حيث تكشف الخداع والكذب الذي يمارسه كيان الاحتلال الاسرائيلي على العالم وشعوبه.

وخلال ندوة أقامها فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب حول الرواية أوضحت الباحثة الأردنية منيرة قهوجي أن البحث عن بلد النجوم الكبيرة والدموع المريرة تحكي عن شاب يهودي روسي اسمه حاييم فولتير هاجر لفلسطين قبل الحرب العالمية الثانية متأثراً بالدعاية الصهيونية ليصطدم بالواقع ولتتبدد أحلامه كغيره من المهاجرين اليهود الفقراء ويعود لوطنه روسيا وينقل ما حصل معه حرفياً من عذابات ويفضح الصهيونية وتشابهها الكبير مع الفاشية.

وتوقفت قهوجي خلال الندوة التي أدارها الأديب الطبيب نزار بني المرجة عند سعي الصهيونية لتشكيل قوات للقتال إلى جانب البريطانيين خلال الحرب وعملوا على تحويل فلسطين لقاعدة لهم حيث تعرض الرواية لاستغلال قادة الصهيونية مخاوف الإنكليز من تمدد دول المحور في المنطقة للحصول على سلاح وتشكيل عصابات عدوانية والقيام بعمليات تخريب وقتل والتي كان الشاب الروسي شاهد عيان عليها.

تلت المحاضرة مداخلات حول بنية الرواية وأهميتها وضرورة تعريف القراء بها قدمها كل من الباحثين والأدباء محمد الحوراني .. إبراهيم زعرور.. صبحي سعيد .. أيمن الحسن ..إبراهيم عبد الكريم .. أمية العبيد.. يوسف نعيسة.. نهاد العيسى.. علاء عبيد.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث