تسبر التشكيلية الشابة رنيم اللحام في معرضها الفردي بعنوان (بين) عوالم الأنثى الداخلية وما تعيشه من حالات مختلفة ما بين الضياع والتشتت والألم بطريقة فنية على صعيد الشكل والبنية اللونية ما يخلق مساحة تشكيلية خاصة بالفنانة ضمن الحركة التشكيلية السورية.

المعرض المقام في صالة آرت هاوس ضم 29 لوحة جاءت 11 منها بحجم كبير و8 بحجم صغير إضافة إلى 8 لوحات سكتشات بتقنية المائي وعملين نحتيين صغيرين.

وعن المعرض قالت التشكيلية رنيم في تصريح لسانا: “اخترت عنوان (بين) للمعرض لتوضع الأنثى في اللوحة بين الأرض والسماء وكأنها معلقة في الهواء ما يعكس حالة من عدم الاستقرار فهي ليست ثابتة أو مطمئنة أو آمنة”.

وتابعت رنيم: “الحالة الأساسية التي قدمت الأنثى من خلالها جاءت مليئة بالتعب والمعاناة ما يعكس حال معظم النساء في منطقتنا اللواتي يعانين من عدة قضايا”.

وحول المدى الذي تطمح لوصول بحثها الفني إليه في عوالم المرأة لفتت رنيم إلى أن هذا المجال واسع لا يوجد نهاية للبحث فيه مبينة أن بحثها في دراسة الماجستير عن الشكل الإنساني ككل في اللوحة التعبيرية السورية والعالمية قادها للتخصص بجسد المرأة عبر لوحتها بشكل واضح وإن كانت هؤلاء النساء تحملن أحياناً ملامح ذكورية قاسية.

والفنانة رنيم اللحام خريجة كلية الفنون الجميلة قسم التصوير جامعة دمشق عام 2016 وتحمل ماجستير في الفنون الجميلة ولها عدة مشاركات في معارض جماعية منها معرضا الربيع والخريف السنويان ومعرضان جماعي وثنائي في غاليري الآرت هاوس.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث