الوحدة إصدارات الثلاثاء24/12/2013 "بدايات" مجموعة من النصوص الأدبية تتكون من محاولات مختلفة تباينت بين التقليد الشعري والخاطرة والومضة الفكرية والنثر فتفاوت مستواها الفني وحملت بعض المعاني الوطنية والإنسانية التي تعبر عن بداية كاتب تبشر بمستقبل أدبي.

واعتبر خضر مجر أن أهم ما يجب أن يبدأ به كتابه هو كلمات إلى الشهيد لكونها من القيمة العالية التي تدل عليها الشهادة حيث الصداقة والوطن والأرض هي من أهم مقومات الشهادة فحاول أن يعبر عن مكانة الشهيد بين أهله ووطنه وأصحابه بكلمات تحمل دلالات تشير إلى أهمية هذه القيمة إلا أن الشاعر استخدم مفردات بسيطة بأسلوب السجع لم تنل نصيبا من الشعر وحرف الروي الذي أصبح عبئا على النص, في نصه "طفل على جدار الوطن" أراد مجر أن يشتغل على أسلوب الإيحاء والقرائن الدالة فارتفع مستوى السرد التعبيري سيما أنه ابتعد عن الروي في عباراته النثرية حيث شكل صورا تجاوزت في مستواها سائر النصوص وتمكن من تقديم حالات حب للوطن تميزت بالعاطفة والإخلاص , ويحاول الكاتب مجر أن يعبر عن حزنه ورفضه للواقع بألفاظ جاءت مفككة عبر بنيتها التركيبية لأنها لم تأت في توافق معنوي ما تسبب باضطراب في الجمل وتفكك في المعاني التي تحتاج إلى فضاءات واسعة وتعابير منطقية لتتمكن من الوصول إلى أداء دورها في بناء النص الشعري الحديث وتأتي النصوص أحيانا على شكل ومضات فكرية نتيجة رؤى خاصة تدور في ذهن صاحبها فتكون أكثر حضورا في الأدب كرؤى فلسفية من إطلاق تهمة الشعر عليها سواء كانت هذه الرؤى ناجحة أم غير ناجحة فقد يجد المتلقي في كثير من المفردات ما يخصه أو ما يخص غيره في الحياة الاجتماعية المليئة بالفرح والوجع والمتناقضات الأخرى , وتصل بعض النصوص في المجموعة إلى مستوى الخاطرة الأدبية التي يفرغ فيها مجر كثيرا من عواطفه الإنسانية والتي يعبر فيها عن حبه لأصحابه وأصدقائه فتدل هذه الخواطر على وجود ألم يبوح خلاله عما يعانيه مما يدور في وطنه من ألم وجراحات لا يمكن أن يتكلم عنها الإنسان حتى إلى صحبه المخلصين, ولا تخلو المجموعة من نصوص تصل إلى مستوى الشعر في ألقها الفني وفي عباراتها المنمقة والمرصوفة حيث جاءت عباراتها متقنة في المعاني وأداء الحالة الشعورية المتدفقة مع العاطفة الإنسانية محملة بكلمات مبتكرة وصولا إلى معاني شعرية وإنسانية جديدة وذلك في نص "هبوب" العصر العثماني‏‏

أضف تعليق


كود امني
تحديث