وردت الصحيفة شكوى من عدد من أهالي قرية قلعة جندل التابعة لناحية قطنا بريف دمشق، يشيرون فيها إلى معاناتهم نتيجة لانقطاع مياه الشرب عن منازلهم لعدة أيام، ما يضطرهم في كثير من الأحيان إلى شراء المياه من الصهاريج الجوالة.

المواطن أبو إبراهيم من القاطنين في القرية يشير في شكواه إلى أن معاناة أهالي القرية نتيجة لانقطاع المياه عن منازلهم لأوقات طويلة ليست بجديدة، مشيراً إلى أن الكثير من الأهالي يضطرون لشراء المياه من الصهاريج الجوالة ما يكبدهم خسائر مادية هم بغنى عنها.

بدوره يشير المواطن محمد إلى أن ساعات تقنين المياه عن القرية تكون طويلة وأن الأوقات المخصصة لضخ المياه تكون غير كافية لتعبئة خزانات المياه.

وفي رده على شكاوى المواطنين أكد مدير وحدات المياه بريف دمشق المهندس عمر درويش لـ(تشرين) بأنه سيعمل مباشرة على متابعة الشكوى، مشيراً إلى أن ضخ مياه الشرب في القرية يسير بشكل جيد وبأوقات مناسبة ومن الممكن بأن تكون كميات المياه التي يتم ضخها غير كافية للأشخاص الذين يستعملون المياه لري مزروعاتهم وتالياً يستهلكون المياه بكميات كبيرة .

وأكد درويش أن المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في محافظة دمشق وريفها تنفذ مشروعاً هاماً لتحسين وضع المياه بالقرية، ويتضمن المشروع تنفيذ أعمال استبدال وتوسيع شبكة المياه بالقرية والعمل على مد شبكة مياه رئيسية ووصلات منزلية، علماً بأن شبكة المياه المغذية للقرية قديمة عمرها يقارب الـ50 عاماً، مؤكداً أن نسبة تنفيذ المشروع تجاوزت الـ80 بالمئة .