قدّم أهالي قرية (مليو الغربية) الواقعة على كتف سد الثورة الغربي معروضاً بتواقيع الأهالي إلى المحافظة ومكتب الخدمات الفنية بالحفة، يحمل شكوى تصف معاناتهم من سوء الطريق الرئيسية وبعض الطرق الفرعية التي

إن كانت الأسباب التي دفعت كثيرين من أبناء الريف في فترات سابقة إلى (النزوح) إلى المدينة بحثاً عن رصيف يزرعون فوقه أحلامهم وآمالهم، فهل نعمل على إيجاد موجبات العودة إلى الريف في محاولة لتصحيح ما اختلّ