ذكر مدير مصرف التوفير بحمص عساف عباس أن المصرف يقوم بكافة الأعمال المصرفية من سحب وإيداع و فتح حساب و حوالات خارجية إلى كافة الفروع في القطر حيث تصل الحوالة بشكل فوري بعمولة 2بالألف ومبالغ الحوالات مفتوحة ,مشيراً إلى أن المصرف في هذا المجال منافس مهم لشركات التحويل في القطاع الخاص..

وأشار إلى أن الإيداعات بالنسبة لحسابات التوفير وحسابات الأطفال وحسابات الادخار بلغت خلال الربع الثالث للعام الحالي 7 مليارات و261 مليوناً و 212 ألف ل.س , في حين بلغت السحوبات للفترة ذاتها 7 مليارات و 484 مليونا و 590 ألف ل.س .

وأضاف : أن المصرف يقوم بمنح القروض للمدنيين و العسكريين بمبلغ 500 ألف ليرة للقرض الواحد ويمنح القروض للمتقاعدين بمبلغ 200 ألف للقرض الواحد .

وبلغ مجموع التوظيفات خلال الربع الثالث من العام الحالي مليارين و79 مليوناً و 138 ألف ل.س ممنوحة لـ 2357 مقترضاً من مدنيين و عسكريين ومتقاعدين, مؤكداً بأن القروض تمنح بزمن قياسي دون أي عرقلة للمعاملات , ويلبي المصرف كافة الطلبات بأقصر وقت ممكن, كما أنه يقوم بمنح القروض لأصحاب الشهادات العلمية من أطباء و صيادلة و مهندسين من أصحاب المكاتب الهندسية المرخصة وذلك من أجل دعم عملية التنمية, وفي بداية العام الحالي تم رفع سقف القرض من 25 مليوناً حتى خمسين مليوناً علماً أن الحد الأدنى للقرض هو مليون ل.س..

و تحدث عباس عن الإقبال على هذا النوع من القروض حيث بلغ عدد القروض الممنوحة منذ بداية العام الحالي حتى نهاية الربع الثالث 46 قرضاً بقيمة 657 مليوناً و 772 ألف ل.س .

وأشار عباس أنه سوف تتم تلبية كافة الطلبات بأقل وقت ممكن بعد ورود الاستعلام من مصرف سورية المركزي لبيان التسهيلات الممنوحة من كافة المصارف لطالب القرض ..

وختم عساف بقوله أنه تم رفع سقف القرض الشخصي للمدنيين والعسكريين إلى مليون ل.س منذ تاريخ 29-4 و ذلك بعد صدور قرار عن مجلس الإدارة العامة للمصرف, وهو إجراء شكل قناة جيدة لتوظيف الأموال وبالوقت ذاته يلبي حاجات المواطنين , علماً أن الفائدة مقدارها 14% للمدنيين أما للعسكريين فهي بمقدار 13,5% ولمدة خمس سنوات.

وأوضح عساف أنه تم التعاقد مع الفرع 1 لمؤسسة الإسكان لإعادة تأهيل المقر الكائن في مبنى نقابة المعلمين , و سيتم الانتقال إليه فور الانتهاء من الأعمال الأساسية والإضافية..