بحضور البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي ومحافظ حمص طلال البرازي و اللواء خالد هلال قائد شرطة المحافظة و حشد من الفعاليات الدينية و الاجتماعية و السياسية و أبناء الوادي تم وضع حجر الأساس لمشروع كنيسة سيدة السلام في مرمريتا وجدد البطريرك العهد لسورية قيادة و شعبا و جيشا على أن يكون السوريون فاعلي السلام و متجذرين في أرضهم فلا ننطلق عبر البحار و المحيطات إلى أماكن مجهولة و ننسى أمنا سورية و لنعيد بناء سورية و ننشر المحبة و السلام , وأشاد بما قدمته القيادة السياسية لكل من يود العودة لحضن الوطن فسورية قلبها كبير ويتسع للجميع و شدد البطريرك في كلمته على الحاجة الحقيقية إلى فاعلي السلام الذين يبنون السلام حجرا حجرا كي يعم سورية مباركا جهود جميع الذين يسعون لنشر السلام من في سورية , مبينا أن الهدف من بناء دير السلام هو جمع أبناء سورية على المحبة و الألفة كما توجه البطريرك يونان بالتحية إلى الجيش العربي السوري و بالرحمة للشهداء و بالشفاء للجرحى داعيا أن تزول هذه الأزمة التي حلت بسورية و أهلها ليعم السلام .

بدوره أكد محافظ حمص أن قدرنا أن ننشد السلام و نسعى من أجل تحقيق الأمن و الاستقرار و نواجه الإرهاب و داعميه لافتا إلى أن قيم المحبة و التآخي هي القيم الإنسانية السورية التي يتسم بها السوريون ,لافتا أن القيادة السياسية و الحكومة و المحافظة تبذل كل الجهود من أجل الاستمرار بتقديم كل الدعم بكافة أشكاله لجميع السوريين ليبقوا في بلادهم يدافعون عنها و يبنون مستقبلها و مستقبل الأجيال مشددا على أن وضع حجر الأساس في مرمريتا اليوم دليل على أننا مستمرون بالبناء رغم كل التدمير الذي استهدف سورية و باقون هنا و سنبقى و نستمر في تربية أجيالنا على أرضنا في رد مباشر على كل من يعتدي على حضارتنا و انسايتنا و يفكر بتهجيرنا في رسالة مفتوحة و مستمرة مشيرا أن هناك جهود في المنظور القريب تبذل ليعم البناء في كل المناطق لنصلي جميعا لأجل السلام بالحفاظ على تاريخنا ومستقبلنا.

و دعا المطران فيليب بركات مطران حمص و حماه و النبك و الساحل و توابعها للسريان الكاثوليك أن يعم سورية السلام و الأمان موضحا أن هذا الصرح الكنسي هو باكورة الجهود التي بدأها أساقفة حمص و حماه و توابعها للسريان الكاثوليك التي بدأت منذ أشهر ليكون منارة تشع سلاما في ربوع سورية و لخدمة 14 رعية من سورية و أبناء وادي النضارة ليكون مركزا دينيا يستقبل كافة النشاطات الثقافية و الروحية و الاجتماعية .

من جهته بين الأب ميشيل نعمان عضو لجنة التواصل الاجتماعي بالمحافظة إلى أن مشروع بناء سيدة السلام يأتي في وقت تحدي و من وسط الدمار و في رسالة لنقول للعالم كله أننا قادرون على الحياة و البناء و الأمل كون سورية بلد المحبة و السلام ونحن أبناء محبة و سلام و بناء في مواجهة الإرهاب و الدمار .

و تم في ختام الفعالية تكريم عدد من الشخصيات الاجتماعية و السياسية التي حضرت حفل وضع حجر الأساس للمشروع من أبناء المحافظة ووادي النضارة.

يذكر أن مشروع بناء دير سيدة السلام في مرمريتا يمتد على مساحة 700 متر مربع و يشمل عدد من الكتل و الأبنية.