قامت دائرة آثار حمص بالتنسيق مع المديرية العامة للآثار و المتاحف و بعد تطهير مدينة تدمر من رجس الارهاب بتشكيل فريق من المهندسين و الأثريين و الفنيين للعمل في مدينة تدمر الأثرية و تقييم واقع الآثار و المنشآت التابعة للمديرية

وذكر المهندس حسام حاميش مديردائرة الآثار بحمص أنه تم وضع تصورات أولية لآلية ترميم كل من "معبد بل- المدافن البرجية" كمرحلة أولى و تم الانتهاء من توثيق موجودات متحف تدمر حيث قام فريق من الأثريين و الخبراء بالكشف على ما بقي في المتحف من أثار و جردها و توثيقها بالصور و تغليفها ليتم لاحقا نقلها إلى مكان أمن و تم إجراء أعمال الترميم المبدئي لبعض القطع الأثرية المتضررة في الموقع قبل نقلها و إعداد القطع الأخرى للنقل إلى مكان آمن لاستكمال أعمال الترميم

وأوضح حاميش أن الفريق الهندسي وضع خطة متكاملة لإطلاق عملية الترميم عبر مراحل متتابعة و حسب الأولوية حيث تم إعداد دراسة إسعافية لترميم الجسر الواصل إلى قلعة تدمر ليتم تنفيذها في أسرع وقت ممكن و البدء بإعداد أضابير توثيق وفق معايير التوثيق العالمية الجديدة لكل من كتلة الأسواق الأثرية و قصر الزهراوي و دار مفيد الأمين من خلال فرق توثيق تم تشكيلها و تدريبها لهذه الأهداف

كما تم منح رخص الترميم اللازمة للمحلات ضمن كتلة الأسواق الأثرية مشيرا إلى أنه تم البدء بأعمال الترميم في جامع الأربعين بالتنسيق مع مديرية الأوقاف .