أكد غبطة البطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس ان سورية ستبنى بسواعد الخيرين وهي أمانة في أعناق أبنائها والسوريون باقون ومتجذرون بوطنهم.

 

وقال البطريرك يازجي خلال حفل وضع حجر الأساس لمبنى العيادات الشاملة الجديد في مشفى الحصن البطريركي في قرية عين العجوز بوادي النضارى في ريف حمص:ان سورية ستنهض كطائر الفينيق وفجرها قادم بفضل صمود وإرادة قيادتها وشعبها وجيشها لأنها لم تعرف يوما خطفا للبطاركة أو قتلا للشيوخ لافتا إلى جهود الرابطة الحصنية في بلدان الاغتراب والمساهمين في إشادة المشفى وتمسك المغتربين بعروبتهم وبلدهم سورية ولغتهم العربية.‏

بدوره أشار محافظ حمص طلال البرازي إلى أن وضع حجر الأساس لمبنى العيادات الشاملة في مشفى الحصن البطريركي هو ثمرة انتصارات جيشنا وشعبنا في إعادة الأمان والاستقرار موضحاً أن سورية تحتاج لجهود جميع أبنائها المخلصين منوها بجهود البطريركية الانطاكية وكل الفعاليات الاقتصادية والطبية لإسهامها في دعم مشفى الحصن البطريركي الذي يخدم أهالي الوادي والمنطقة.‏

ورأى الدكتور حسان الجندي مدير صحة حمص ان الوادي كان ومازال منارة للعلوم والثقافة والعطاء الانساني كما هي سورية ككل مهد الحضارة والتاريخ لافتا إلى مواصلة الجهود وتكاملها بين المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية للارتقاء بالواقع الصحي والخدمي والانساني في جميع مناطق وأرياف المحافظة.‏

ولفت الدكتور خالد يازجي مدير مشفى الحصن البطريركي إلى تاريخ المشفى وجهود مؤسسيه منذ خمسينيات القرن الماضي موضحا ان البطريركية الانطاكية تتابع اليوم مسيرة العطاء الانساني بافتتاحها مبنى العيادات الشاملة وان إدارة المشفى تتطلع إلى غد مشرق بتقديم المزيد من الإنجازات الطبية والصحية كأقسام الطب النووي وراحة وقثطرة القلب وغيرها.‏

وبعد افتتاح المبنى جال البطريرك يازجي ومحافظ حمص في المشفى وتفقدا أقسامه.‏

كما زارا البئر الارتوازي في الحواش لإرواء الأهالي والذي نفذته البطريركية ولفت البطريرك يازجي لأهمية وضع هذا البئر بالاستثمار الفعلي مبينا ان هذه الخطوة ليست جديدة باعتبار هذا المشروع من جملة المشاريع التي تقدمها الكنيسة حيث قدمت ثمانية آبار غيره في سورية اضافة إلى تقديمها المساعدات المادية والمعنوية في مختلف المجالات ومنها الصحة والتعليم ومعربا عن تمنياته لأهالي الحواش الارتواء بالسلام والأمان.‏

بدوره أوضح عماد نفوج رئيس بلدية الحواش ان البئر الارتوازي يروي حاليا نحو 10 آلاف نسمة وتبلغ استطاعته ثلاثة أضعاف البئر القديم منوها بمواصلة التنسيق والتعاون مع كل الجهود المحلية والرسمية للنهوض بالواقع الخدمي بالمنطقة حضر الفعالية نقيب أطباء سورية الدكتور عبد القادر حسن وميتروبوليت عكار وتوابعها للروم الارثوذكس باسيليوس منصور وفعاليات رسمية وشعبية ودينية والنائب اللبناني عن منطقة عكار مصطفى الحسين.‏

ومشفى الحصن البطريركي من أوائل المشافي في سورية وترخيصه هو الرابع ومن أوائل المشافي الريفية ومنح وسام الاستحقاق السوري تقديراً لخدماته الجليلة للمواطنين عام 1969 بحسب المطران نقولا بعلبكي مدير مشفى الحصن البطريركي سابقا الذي أوضح ان المشفى يضم عددا من الأقسام ومنها الاسعاف والعناية المشددة والمخبر والأشعة والتوليد وثلاث غرف عمليات ورابعة إسعافية وجراحة داخلية وتنظير هضمي وغسيل كلية ويضم 50 سريرا.‏

وتبلغ المساحة الاجمالية الطابقية لمبنى العيادات الشاملة المزمع بناؤها 3 آلاف متر مربع موزعة على خمسة طوابق وتضم مختلف الاختصاصات الطبية وفيها 30 عيادة ومركزا للمعالجة الفيزيائية.‏