واقع أملاك وعقارات محافظة دمشق، والخدمات المرتبطة بحياة المواطن من الرقابة على الأسواق والخدمات المقدمة في مراكز خدمة المواطن، والتشابكات المالية بين المحافظة والجهات الأخرى،

كانت المحاور الأساسية لاجتماع العمل برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء أمس مع رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي في محافظة دمشق ومديري الدوائر الخدمية، بعد الجولة الميدانية التي شملت كراجات انطلاق السومرية غرب دمشق وأماكن توضع البولمانات على اوتستراد العدوي شرق المدينة.‏‏‏

في اجتماع العمل اتخذ رئيس مجلس الوزراء عدة قرارات لدعم وتطوير آلية العمل في المحافظة، وهي تشكيل مجموعة عمل بين وزارة العدل ومحافظة دمشق لدراسة أملاك المحافظة وعقاراتها المستثمرة ومعالجة واقعها المتراكم بما يحقق المصلحة العامة،‏

وقرار برفد المحافظة بـ /100/ مراقب تمويني بهدف ضبط الأسواق بشكل جيد، فيما شمل القرار الآخر دراسة ومعالجة التشابكات المالية بين محافظة دمشق والجهات الأخرى، بالتنسيق والتعاون بين المحافظة و وزارة المالية، كما تم تخصيص المحافظة /1/ مليار ليرة سورية موزعة بنسبة 500 مليون لمشروع تنظيم 66 خلف الرازي و 500 مليون لدعم خدمات ومشاريع المحافظة.‏‏‏

وفي جولته صباح أمس على كراج السومرية وكراج البولمان في منطقة العدوي، استمع رئيس مجلس الوزراء من المواطنين والسائقين إلى المشكلات والمعوقات التي تعترض عملهم أثناء تنقلاتهم اليومية، واطلع على أجور خطوط النقل من دمشق إلى باقي المحافظات،‏

وإمكانية تحويل مسار دخول وخروج السرافيس، كما استمع إلى آرائهم حول فكرة تجميع (البولمانات) المتوضعة على اوتستراد العدوي وتنظيمها في كراجات السومرية لتخفيف الازدحام، ودعم خط السير من داخل مدينة دمشق إلى كراج السومرية بباصات النقل الداخلي لتلبية متطلبات المواطنين وخدمتهم.‏‏‏

شارك في الجولة وزير الإدارة المحلية المهندس حسين مخلوف، ومحافظ دمشق الدكتور بشر الصبان.‏‏‏